ranwa
اهلا بك ومرحبا فى منتدى رنوه للإبداع والمغامرة

نكون سعداء بإنضمامك لأسرة المنتدى

ونتمنى لك وقت ممتعا ً من الإفادة والإستفادة

ranwa

منتدى الإبداع والمغامرة
 
الرئيسيةمنتدى رنوه للإباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بعض خفايا الكمبيوتر و الأنترنت(أسرار و لا عمرك عرفتها ولا شفتها في حياتك )
2013-11-20, 6:05 pm من طرف Admin

» مفتاح f8 يصنع المستحيل
2013-11-20, 5:53 pm من طرف Admin

» كيف تكتب رموز غير موجودة على لوحة المفاتيح وبدون برامج مثل ½ ™©
2013-11-20, 5:51 pm من طرف Admin

» تعلم كيف تحرك الماوس من لوحة المفاتيح بدون استخدام الماوس
2013-11-20, 5:48 pm من طرف Admin

» تفجير الكنائس : جريمة يرتكبها الطغاة ويأباها الأحرار بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-23, 8:36 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» بيان يوم عرفة : بين حقوق العباد وطغيان الانقلاب بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-13, 1:50 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

» تستحي وهي في الكفن فما بال الأحياء لايستحون؟؟؟؟؟؟
2013-07-14, 4:54 pm من طرف Admin

» دليل الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية والشرطة
2013-07-14, 4:52 pm من طرف Admin

» حرية انتخاب الرئيس.. بين سعة الشريعة وضيق التنظيم بقلم :محمد أبوغدير المحامي
2013-07-01, 10:02 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» لا سلطان على الأمة ولا مجلس فوق البرلمان بقلم محمد أبوغدير المحامي
2011-12-21, 12:31 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ 2013-06-25, 12:59 pm

شاطر | 
 

 دفء الذكرى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FOFY7000
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: دفء الذكرى   2010-11-10, 1:28 pm

دفء الذكرى



أنا رجل في منتصف العقد الرابع من العمر‏.‏ تزوجت منذ أحد عشر عاما من فتاة تحمل اسم زهرة تشتهر بجمال رائحتها وقصر عمرها‏,‏ ويوم التقينا أحس كل منا بأنه خلق للآخر وأصبحت هي لي كل أحلامي‏,‏ ويحضرني هنا يوم ذهبنا لشراء الشبكة وكان يوم جمعة وفي أثناء الشراء أذن للصلاة فأصرت علي الخروج من عند الجواهرجي للصلاة وهي تهمس في أذي‏(‏ وذروا البيع‏).‏ وطلبت أن نكتب تاريخأول مرة رأي كل منا الآخر علي الدبلة بدلا من تاريخ الخطبة وتزوجنا وأصبحت حياتي هي السعادة بعينها مع زوجة صافية النفس بيضاء القلب مبتسمة السريرة رائعة الجمال‏,‏ جعلتني أمتلك الدنيا كلها وأحب الحياة بحبها‏,‏ ومع ذلك كانت لا تحب أن تستأثر بي لنفسها بل تغضب مني إذا ما قصرت في صلة رحمي‏.‏ ولقد كنت يا سيدي مصابا بالسكر‏,‏ وبالرغم من أنني أعمل في الحقل الطبي إلا أنها كانت طبيبتي الحريصة علي دوائي ومواعيد الحقن وكانت دائما تذكرني بأن المرض المزمن يدخل صاحبه الجنة‏.‏ كانت مثالا للرضا والقناعة وما من أحد تعامل معها إلا وأحبها قريبا كان أو نسيبا أو صهرا‏..‏ كانت تستيقظ لصلاة الفجر وتوقظني وهي مبتسمة قائلة لي إنها تكسب ثوابا علي حسابي وتذكرني بقراءة القرآن‏,‏ فإذا ما تلعثمت أو أخطأت صححت لي خطئي‏..‏ أقمت بعد الزواج مع والدتي فترة قبل أن يتوفاها الله وكانت آخر كلماتها وهي تنظر لزوجتي إنني راضية عنك بعدد كل شعرة في بدني وعلي زوجتك‏.‏

ورزقني الله بطفلين ربتهما علي نفس طباعها من تربية دينية وعواطف جياشة واستمرت الحياة هكذا وأنا أشعر بقلق داخلي لأنني تعودت أن أي سعادة أو فرحة في حياتي قد يعقبها حزن وتعاسة ولن أستطرد في ذلك طويلا فقد كان ما خشيت منه وبدأت الزهرة في الذبول‏,‏ فمرضت بمرض سريع ولكنه خطير وكعادتها كانت الصبور الراضية بقضاء ربها بلا تذمر ولا شكوي فتخفي عني ألمها وتقول لي أنت عطية الله لي ونور حياتي وملاذها‏,‏ أتريد أن تدخل الجنة بمفردك‏.‏ كلانا مريض وما من شوكة تصيب المؤمن إلا وتكتب له حسنة أو ترفع عنه خطيئة ويتعجب الأطباء من قوة احتمالها وصبرها وفي لحظات التعب الشديد تطلب مني بعض الرمل لكي تتيمم للصلاة وتطلب مني أن أسامح بعض القريبين منها الذين قصروا معها وتمر الأيام سراعا وتذبل الزهرة ويسترد الله وديعته ويتركني وحيدا مع الطفلين اللذين يبلغ أحدهما العاشرة والآخر الثامنة وأبكي فيقول لي طفلي الأكبر‏:‏ كيف تبكي وهي في الجنة؟‏!‏
إن الحزن يطاردني في كل مكان كانت لنا فيه ذكري وأشعر بالحنين إليها وأسمع من الأهل أن الموت هو المولود الوحيد الذي يولد كبيرا ويصغر مع الأيام‏.‏

ولكاتب هذه الرسالة أقول‏:‏
تهدأ الأحزان دائما يا صديقي كلما بعدت الذكري وطالت الأيام‏.‏ وهدوء الأحزان بعد حين ضرورة إنسانية لا مفر منها لكي يطرد تيار الحياة العام ويستمر في طريقه المقدور له كماء النهر الذي يمضي إلي الأمام دائما ولا يرجع إلي الخلف أبدا‏.‏ كما أنه لا يعني أبدا نسيان الأعزاء الراحلين أو عدم الوفاء لذكراهم‏..‏ وإنما يعني فقط تحول الحزن الحارق الذي يكوي الجسد والنفس إلي حزن رفيق نبيل ينطوي عليه القلب‏,‏ لكنه لا يمنع صاحبه من التعامل مع الحياة‏..‏ ولا يقعد به عن أداء رسالته فيها أو التفتح لاستقبال مؤثراتها والتفاعل معها بطريقة سليمة‏.‏
وللقلب الحزين في ذكرياته الجميلة عن هؤلاء الأعزاء بعض السلوي وبعض العزاء عن خسارته فيهم‏.‏ وفي استشعار وجودهم في الوجدان والخواطر كل حين ما يخفف بعض وحشة افتقادهم والحنين إليهم‏..‏ فتقبل أقدارك راضيا يا صديقي‏..‏ واصبر علي لسع اللهب الحارق إلي أن يخمد أواره بمرور الأيام‏..‏ وبالتسليم بالقضاء‏..‏ واعتياد الأمر الواقع مهما يكن مؤلما وبقدرة الإنسان علي التكيف مع الأوضاع‏..‏ والصبر علي المكاره‏..‏ وبعد ذلك تستطيع أن تفكر بهدوء في مسقبل طفليك وحياتك الشخصية إن شاء الله‏.‏








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دفء الذكرى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ranwa :: المنتدي الإجتماعي :: بريد الجمعة-
انتقل الى: