ranwa
اهلا بك ومرحبا فى منتدى رنوه للإبداع والمغامرة

نكون سعداء بإنضمامك لأسرة المنتدى

ونتمنى لك وقت ممتعا ً من الإفادة والإستفادة

ranwa

منتدى الإبداع والمغامرة
 
الرئيسيةمنتدى رنوه للإباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بعض خفايا الكمبيوتر و الأنترنت(أسرار و لا عمرك عرفتها ولا شفتها في حياتك )
2013-11-20, 6:05 pm من طرف Admin

» مفتاح f8 يصنع المستحيل
2013-11-20, 5:53 pm من طرف Admin

» كيف تكتب رموز غير موجودة على لوحة المفاتيح وبدون برامج مثل ½ ™©
2013-11-20, 5:51 pm من طرف Admin

» تعلم كيف تحرك الماوس من لوحة المفاتيح بدون استخدام الماوس
2013-11-20, 5:48 pm من طرف Admin

» تفجير الكنائس : جريمة يرتكبها الطغاة ويأباها الأحرار بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-23, 8:36 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» بيان يوم عرفة : بين حقوق العباد وطغيان الانقلاب بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-13, 1:50 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

» تستحي وهي في الكفن فما بال الأحياء لايستحون؟؟؟؟؟؟
2013-07-14, 4:54 pm من طرف Admin

» دليل الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية والشرطة
2013-07-14, 4:52 pm من طرف Admin

» حرية انتخاب الرئيس.. بين سعة الشريعة وضيق التنظيم بقلم :محمد أبوغدير المحامي
2013-07-01, 10:02 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» لا سلطان على الأمة ولا مجلس فوق البرلمان بقلم محمد أبوغدير المحامي
2011-12-21, 12:31 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ 2013-06-25, 12:59 pm

شاطر | 
 

 الحديقة اليانعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FOFY7000
مشرفة
مشرفة
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: الحديقة اليانعة   2010-11-10, 1:35 pm

الحديقة اليانعة‏!‏


أكتب إليك بعد قراءتي رسالة جني الثمار للزوجة التي تشكو من زواج زوجها بامرأة أخري‏,‏ وتتساءل‏:‏ هل من العدل أن تتحمل هي سنوات الكفاح وصعوبات البداية حتي إذا حان وقت الحصاد فوجئت بأخري تريد أن تشاركها جني الثمار بغير تعب ولا كفاح مع الزوج‏..‏ ورسالتي هذه قد تكون جريئة بالنسبة للبعض لكني لا أشعر بأي حرج وأنا أكتبها لك فأنا يا سيدي زوجة ثانية لرجل له زوجة وأبناء وعشرة دائمة وممتدة بينه وبين زوجته لمدة‏17‏ عاما‏,‏ وأريد أن أوضح لبعض الزوجات مبررات مثل هذا الزوج الغالي للزواج علي زوجته وخيانة عشرة العمر كما تطلقون عليها‏,‏ فلقد جمعتني ظروف العمل منذ خمسة أعوام برجل وقور محترم واضطرتنا الضرورة للاحتكاك والوجودد في مكان واحد لمدة ست ساعات يوميا وكنت أنا مطلقة من رجل شاذ خانني مع كل امرأة قابلها في حياته بالرغم من جمالي الظاهر وأنوثتي الطاغية وثرائي‏,‏ وجاهدت معه الجهاد المقدس كما طالبت كاتبة الرسالة بأن تفعل مع زوجها‏,‏ لإنجاح الحياة الزوجية بيني وبينه‏,‏ لكني فشلت في تقويم المعوج وانتهي الأمر بيننا بالطلاق‏.‏ ودفعتني ظروفي كمطلقة في مجتمع عمل معظم أفراده من الرجال إلي التحفظ الشديد مع الجميع حتي لا يسيء أحد الظن بي أو تشعر أي زميلة لي بأني قد أخطف منها زوجها‏,‏ ثم اقترب مني هذا الزميل رويدا رويدا واخترق الحصار الذي فرضته علي نفسي وحاول التدخل لحل مشكلتي مع مطلقي‏,‏ لكنه فشل لإصراري علي حفظ كرامتي‏,‏ وتكرر الحديث بيننا عن مشكلتي ثم تدرج منها إلي مشكلته هو في حياته الشخصية ففوجئت به يشكو من تسلط زوجته الحاد علي حياته ومن قسوتها عليه إلي حد الإهانة وكيف أنه لم يسمع منها طوال عشرته لها كلمة ثناء واحدة علي أي شيء فعله من أجل البيت والأبناء‏,‏ وإنما دائما هناك الاستخفاف بكل محاولاته الجادة للارتقاء بمستوي الأسرة‏,‏ وبالرغم من أنها قد تزوجته وهي شبه معدمة ومن أسرة منهارة عائليا‏,‏ ولقد كان ينتظر ممن حرمت من الحنان الأسري أن يجد لديها شلالا من هذا الحنان‏,‏ ففوجيء بالعكس من ذلك تماما‏,‏ وأدرك بعد المحاولات العديدة‏,‏ أن الصبار الذي ينمو في أرض الشقاق لا ينبت عادة زهورا جميلة فساءت علاقتها بجيرانها بسبب حدة طبعها‏,‏ وساءت علاقتها بأهله وأصبحت حياته سلسلة متصلة من النكد والصراع الخفي حول من تكون له اليد العليا في البيت والأسرة‏,‏ وفي البداية رفضت بشدة عرض هذا الزميل للارتباط بي حتي لا أصيب أسرته في مقتل وأشتت شمل أبنائه مع أبيهم‏,‏ لكنه أقسم لي أنني سأكون الدافع له لتعويض أبنائه عن سنوات الجفاف التي عاشوها وأنني لن أكون عقبة في طريق تواصله مع أبنائه وتزوجنا لاحتياجي الشديد لحبه واحتياجه الشديد لي‏,‏ وحين شعرت زوجته الأولي بوجود امرأة أخري في حياته صارحها بأنه حقه الشرعي وحين سألته‏:‏ لماذا لم يناقشها في الأسباب التي تدفعه لهذا الزواج ويناقشها فيما ينكره عليها لإصلاح الأمور قبل تفاقمها؟ صارحها بأنه لم يكن يؤمن بجدوي المناقشة معها لأنها لم تكن لتعترف بأخطائها ولهذا لم يرد جرح مشاعرها‏.‏
ولقد دأبت بعض الزوجات علي أن يشكين من زواج أزواجهن بأخريات‏,‏ ومن خيانة شريك العمر للعشرة‏,‏ ومن غدره علي غير توقع‏,‏ كما دأبن علي تصوير هذه الزوجة الثانية كغازية لبيت كان مستقرا قبل ظهورها في حياة الزوج أو كراغبة في جني الثمار واقتناص زوج جاهز لم تشاركه صعوبات البداية وسنوات الكفاح‏.‏
وأريد أن أقول لك أن الزوجة الثانية كثيرا أيضا ما يكون لها دخل ثابت بل ومرتفع أحيانا لأنها قد تعبت هي الأخري في العمل والحياة وبدأت تجني ثمار كفاحها‏,‏ وأنا علي سبيل المثال ميسورة الحال ولم أضغط علي زوجي في النفقات والمصروفات بالرغم من أنه قادر ماليا ولم أحاول أبدا قطف ثمار حديقة زرعها غيري لأن لي حديقتي الغناء التي تكفيني والحمد لله ولا أحتاج من زوجي سوي الحب والاحتواء وإلي أن يكون ملكي المتوج علي عرش قلبي وحياتي فأنا أهوي الخضوع للرجل والسكن إلي جواره والنوم مطمئنة إلي جوار قلب ينبض بحبي كما أني لم أحاول مطلقا تخيير زوجي بيني وبين زوجته الأولي رغم ثقتي أنني لو فعلت فسوف يختارني لبعد الفارق بيني وبينها في كل شيء‏,‏ لكن ماذا سأجني من ذلك؟ إنني أفضل أن أكون زوجة تحافظ علي أسرة زوجها وتؤهله نفسيا للاعتناء بأبنائه من الأخري‏,‏ عن أن أنفرد به دونهم‏,‏ بل إنني أتقي الله في أبنائه هؤلاء وأسرته وأحث زوجي دائما علي العدل معهم‏,‏ ولقد مضت علي علاقتنا الآن خمس سنوات ومازلنا نجني ثمار حديقتنا اليانعة من الحب والتفاهم والاحتواء واتقاء الله في المعاملة‏,‏ وليس جني الثمار المادية الزائلة‏,‏ فلماذا تحكمون يا سيدي علي الزوجة الثانية بأنها دائما كأمنا الغولة‏..‏ ولماذا لا نري فيها أنها قد تكون في بعض الأحيان المنقذة لزوج محطم محبط نفسيا وعلي وشك الانهيار النفسي والأخلاقي بسبب قسوة حياته وخلوها من العطف والحب والمعاملة الطيبة؟

‏««‏ولكاتبة هذه الرسالة أقول‏»»‏
كما قد تكون الزوجة الثانية هي المنقذة في بعض الأحيان لزوج محطم نفسيا وعلي وشك الانهيار النفسي والأخلاقي كما تقولين‏,‏ فإنها قد تكون أيضا مجرد فتاة صغيرة طموح تعزف عن الكفاح واحتمال صعوبات البداية‏,‏ مع شاب مقارب لها في العمر وتؤثر الطريق السهل واقتناص زوج متوسط العمر‏,‏ تجاوز صعوبات البداية وصنع نجاحه العملي وأغراه يسر الحياة بعد جفافها بالتطلع إلي المغامرة العاطفية‏..‏ وطلب المزيد من المتعة‏.‏
وقد تكون كما خشيت أنت علي نفسك من أن تظنك زميلاتك‏,‏ خاطفة أزواج أو سيدة واجهت محنة الفشل في زواجها‏,‏ فرغبت في ترميم حياتها علي حساب زوجة آمنة وأبناء مستقرين ولم تكن حياتهم لتتعرض لمثل هذه المحنة لو لم تظهر في حياة أبيهم هذه السيدة‏,‏ وكذلك قد تكون هذه الزوجة الثانية منصفة وترعي حدود ربها مع أسرة زوجها الأولي وطالبة للحب والأمان مع زوج تنام مطمئنة إلي جواره‏..‏ كما تقولين عن نفسك‏,‏ وقد تكون سيدة أنانية وراغبة في الاستحواذ علي زوجها دون زوجته الأولي وأبنائه‏..‏ وتضيق حتي الموت بكل محاولة من جانبه لرعايتهم وأداء واجباته العائلية تجاههم وقد تكون‏..‏ وقد تكون‏..‏ وقد تكون‏...‏ إلخ‏.‏
فمن طبائع البشر أن يختلفوا فيما بينهم وأن تختلف مثالياتهم ومبادئهم وسبل تعاملهم مع الحياة لكن السؤال الأهم هو‏:‏ هل المطلوب منا هو أن نشجع الفتيات الصغيرات علي رفض الحب والكفاح والحياة الطبيعية مع شركاء متقاربين معهم في العمر واختصار الطريق باقتناص أزواج الأخريات وتهديد أمانهن وسعادتهن واستقرار أبنائهن؟
أم هل المطلوب منا هو تشجيع كل من يشكو من بعض أوجه النقص أو الخلاف في حياته‏,‏ أن يسارع إلي التطلع حوله ويسعي للزواج من زميلة له في العمل أو أي مكان آخر يجني معها ثمار حديقتها اليانعة‏,‏ دون أية محاولة لإصلاح الأمور بينه وبين زوجته وبلا أي مغالبة للنفس ومحاولة ردها عن أهوائها ومن ميلها الغريزي لما يحقق لها الراحة والمتعة ولو شقي آخرون بذلك‏.‏
إن الإنسان يا سيدتي يميل بطبيعته إلي الرثاء لنفسه وإلي اعتبار نفسه شهيدا لظروفه وضحية للآخرين‏,‏ ولو اتبع كل إنسان هواه وبحث عما يؤمن له وحده المتعة والراحة والسعادة دون النظر لأي اعتبار آخر وبلا أي مغالبة للنفس ولا محاولة للإصلاح لإنهارت أسر عديدة وخلت من عمرها من الأزواج والزوجات ولدفع الأبناء الذين لم يستشرهم أحد في اختيار آبائهم وأمهاتهم الثمن الغالي من سعادتهم واستقرارهم‏.‏
كما أن الإنسان بارع في استخدام حيلة التبرير النفسية لإعفاء نفسه من كل لوم واصطناع الأسباب التي تجعل تصرفاته كلها منطقية وعادلة‏,‏ ولو راجعت ما نسبه زوجك إلي زوجته من عيوب وهو في مرحلة الإقتراب منك لوجدتها لا تكاد تتجاوز كثيرا مألوف الحياة بين أزواج وزوجات كثيرين ولا يفكرون ـ بالرغم من ذلك ـ في الزواج الثاني أو الانفصال‏,‏ لأن ما يجمع بينهم أكبر مما يفرق بينهم‏,‏ ناهيك عن أنك قد سمعت وجهة نظره وحده في هذه العيوب ولم تسمعي وجهة نظر الطرف الآخر فيها ولا في عيوب زوجها‏,‏ فإذا كنت لا أنكر عليك سعيك المشروع بعد الانفصال للزواج المستقر الآمن‏,‏ فلعلي أتساءل فقط‏:‏ ولماذا لا يبرر رجل كزوجك رغبته في الزواج منك بأنه قد وقع في هواك وتمكن منه حبك ويريد الارتباط بك بغير أن يقيم دعواه لتبرير هذا الزواج علي أساس من عيوب الزوجة الأولي ومعاناته معها؟
ولماذا لا تبررين أنت قبولك لهذا الزواج بحبك لهذا الرجل ووحدتك بعد الانفصال عن زوجك السابق وحاجتك إلي الحب والزواج والأمان بغير الإساءة إلي أية أطراف أخري؟
وماذا يمكن أن نسمي الزواج الذي يقدم عليه الزوج دون إخطار زوجته به وتخييرها بين القبول به أو الانفصال عنه سوي بأنه خيانة للعشرة ولعهد الوفاء الذي قطعه علي نفسه مع الزوجة الأولي‏,‏ وهو التعبير الذي تستائين منه في رسالتك؟
إني معك في أن الزوجة الثانية ليست دائما كأمنا الغولة أو دراكيولا مصاص الدماء وأنها قد تكون العاصم بالفعل للرجل من الخطيئة‏,‏ لكن قوانين الحياة الطبيعية بالرغم من ذلك هي الأولي دائما بالاتباع‏,‏ ولابد دائما من استنفاد كل وسائل الإصلاح وحماية الأسرة والأبناء من العواصف والزلازل قبل الإقدام علي مثل هذا الخيار والسلام‏.‏







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحديقة اليانعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ranwa :: المنتدي الإجتماعي :: بريد الجمعة-
انتقل الى: