ranwa
اهلا بك ومرحبا فى منتدى رنوه للإبداع والمغامرة

نكون سعداء بإنضمامك لأسرة المنتدى

ونتمنى لك وقت ممتعا ً من الإفادة والإستفادة

ranwa

منتدى الإبداع والمغامرة
 
الرئيسيةمنتدى رنوه للإباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بعض خفايا الكمبيوتر و الأنترنت(أسرار و لا عمرك عرفتها ولا شفتها في حياتك )
2013-11-20, 6:05 pm من طرف Admin

» مفتاح f8 يصنع المستحيل
2013-11-20, 5:53 pm من طرف Admin

» كيف تكتب رموز غير موجودة على لوحة المفاتيح وبدون برامج مثل ½ ™©
2013-11-20, 5:51 pm من طرف Admin

» تعلم كيف تحرك الماوس من لوحة المفاتيح بدون استخدام الماوس
2013-11-20, 5:48 pm من طرف Admin

» تفجير الكنائس : جريمة يرتكبها الطغاة ويأباها الأحرار بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-23, 8:36 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» بيان يوم عرفة : بين حقوق العباد وطغيان الانقلاب بقلم : محمد أبوغدير المحامي
2013-10-13, 1:50 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

» تستحي وهي في الكفن فما بال الأحياء لايستحون؟؟؟؟؟؟
2013-07-14, 4:54 pm من طرف Admin

» دليل الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية والشرطة
2013-07-14, 4:52 pm من طرف Admin

» حرية انتخاب الرئيس.. بين سعة الشريعة وضيق التنظيم بقلم :محمد أبوغدير المحامي
2013-07-01, 10:02 am من طرف محمد أبوغدير المحامي

» لا سلطان على الأمة ولا مجلس فوق البرلمان بقلم محمد أبوغدير المحامي
2011-12-21, 12:31 pm من طرف محمد أبوغدير المحامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ 2013-06-25, 12:59 pm

شاطر | 
 

 الإنسان : حقوق وحريات بقلم : محمد أبوغدير المحامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أبوغدير المحامي

avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
العمر : 58
الموقع : http://abughadeer5.maktoobblog.com/

مُساهمةموضوع: الإنسان : حقوق وحريات بقلم : محمد أبوغدير المحامي   2011-04-11, 9:44 am

الإنسان : حقوق وحريات

بقلم : محمد أبوغدير المحامي

واجبات الدولة وحقوق المواطنين:

من مسئولية الدولة وواجباتها تجاه المواطنين أن تكفل لهم الحد الأدنى من المعيشة الكريمة التي تتمثل في الطعام المناسب و المسكن اللائق وحمايته من البطالة وأن توفر له فرص العمل الذي يقابله أجر عادل وحق وأن توفر الرعاية الصحية والوقاية من الأمراض وتوفير العلاج .
ومن الحقوق المتصلة بشخص الإنسان سلامة جسده فلا يجوز تعذيبه ، وحريته في التنقل داخل الدولة وأن يخرج منها ويعود إليها متى شاء بدون تقييد ، وأن يكون لمسكنه حرمة فلا يجوز اقتحامه وتفتيشه إلا وفقاً للقانون ، ومن حقه اللجوء إلى قاضيه الطبيعي أمام المحاكم المحايدة التي تفصل في حقوقه والتزاماته وفى أية تهمة جنائية توجه إليه .
ومن حق المواطنين المشاركة في الحكم وإدارة الدولة وأن يختاروا ممثليهم اختيار حراً ، ويجب على الدولة أن تكفل لهم حق الاقتراع والترشيح في انتخابات نزيهة ، وحق التمتع بحرية الرأي والتعبير دون مضايقة وحرية الاشتراك في الاجتماعات والجمعيات السلمية .
ولكل مواطن الحق في التعليم إلزاماً في مراحله الأولى وبالمجان ، وتيسير القبول في التعليم العالي ،ويجب أن تهدف التربية إلى إنما شخصية الإنسان ، وأن تكفل حرية البحث العلمي ، ولكل فرد الحق في الثقافة المؤدية للتنمية الشاملة ، وكذلك حرية التفكير والابتكار والإبداع .

مصادر وتاريخ حقوق الإنسان :

وهذه الحقوق والحريات التي تكفل للإنسان كرامته وحريته وتحميه من استبداد السلطة وتسلط الحاكم وضعت صولها ومبادئها تعاليم السماء ، فلقد أرسل الله تعالى الرسل والأنبياء أنزل الكتب والصحف من أجل تكريم الإنسان، فقال تعالى في سورة الإسراء الآية :70 : ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً )
وهذه الحقوق والحريات هي ثمرة جهد وجهاد العلماء والمفكرين انتزعوها من السلطات الإدارية والدينية خلال عصور الظلام وبدايات عصر النهضة الأوروبية ، فصدرت الماجنا كارتا سنة 1215م في إنجلترا التي اكتسب الشعب الإنجليزي بمقتضاها حقه في تجنب المظالم المالية، ، و صدرت وثيقة إعلان الاستقلال الأمريكي سنة 1776م وتضمنت تأكيدا على الحق في الحياة والحرية والمساواة ، ثم أصدرت الثورة الفرنسية وثيقة إعلان حقوق الإنسان في 26 / 8 / 1789م .
وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 1948 م صدر الميثاق العالمي لحقوق الإنسان الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إلى اتفاقية دولية، وفي هذا الاتجاه تم إنجاز اتفاقيتي الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، والمدنية والسياسـية، وصدرت الاتفاقيتان في 16/12/1966 م ، وبدأ نفاذهما عام 1976 م ، وإلى جانب هاتين الاتفاقيتين، فإن الاهتمام بقضية حقوق الإنسان ظهر في اتفاقيات عديدة، مثل: الاتفاقية الدولية لإزالة التمييز العنصري، واتفاقية حقوق الطفل، واتفاقية حماية حقوق العمال المهاجرين.
وهذه الحقوق وتلك الحريات ليست من منحة من حاكم ولا هبة من ملك أو أمير يصدرها ثم يمنعها يزيدها أو ينقصها وإنما هي حقوق متأصلة في كل إنسانلا تنفك عنه أحد من الناس فقد ولدوا بها وتظل تلازمهم حتى يواروا بالتراب ، فإذا كان العلماء قالوا عن الإنسان أنه: ( جسد وروح ) و ( حيوان ناطق مفكر ) في بيان تميزه عن غيره من المخلوقات فيمكننا أن نقول كذلك أن الإنسان : ( حقوق وحريات ) وذلك في مجال تكريم الإنسان واحترام آدميته والحفاظ على حرياته .

خصائص حقوق الإنسان:

ولكون الإنسان ( حقوق وحريات ) فهذه الحقوق والحريات ثابتة غير قابلة للتصرف فلا يمكن انتزاعها وليس من حق أحد أن يحرم شخصاً آخر وليس للنظم الحاكمة أن تنتهك تلك الحقوق حتى لو كانت قوانين البلد لا تعترف بها.
وهذه الحقوق والحريات عالمية أي يتمتع بها جميع البشر في كل شبرمن بقاع الأرض بغض النظر عن العنصر أو الجنس أو الدين أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، وقد وُلدوا جميعاً أحراراً ومتساوون في الكرامة والحقوق.
وهي لا تُشـترى ولا تُكتسـب ولا تورث لكونها ملك للبشر وأن إنسانية البشر وآدميته لا توجد ولا تكتمل إلا حال تمتعه بكامل هذه الحقوق والحريات فإذا حرم منها أهدرت إنسانيته وإذا انتقصت فقد انتهكت حريته.

التربية على الحقوق والحريات:

ولكل ما سبق ينبغي على الناس – كل الناس - أن يتعرفوا على حقوقهم وحرياتهم وينشروا ثقافتها ، فلم يعد الحديث عنها ترفافكريا بل هو تربية على الإيمان والالتزام بقضايا الحرية و الكرامة والمواطنة والتسامح وقبول الآخر والوصول بها إلى حقائقتسري في واقع حياتهم الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية والسياسية والنظام و المساواة والمسؤولية الأخلاقية والالتزام بطبيعة الحالبالحقوق مع أداء الواجبات .
وتبدأ التربية على حقوق الإنسان عقلانية من حيث إنها تؤسس خطابها الإنساني على مفاهيم راقية كالحرية والاختلاف والكرامة والمساواة والديمقراطية ، وتكون التربية واقعية بمعنى التعرف على واقع حقوق الإنسان وحرياته في الإقليم ورصد السلوكيات التي تعرقل ممارسة هذه الحقوق و الواجبات، ثم تكون التربية نقدية بأنتدعو إلى إعادة النظر في مختلف القيم و المبادئ و السلوكيات وتعلن عن تغييرعميق للممارسات القديمة المنافية للقيمالسامية ، والتربية على حقوق الإنسان تقوم على وسيلة ايجابية مدروسة أساسها المشاركة وتهدف إلى تمكين الأفرادوالمجتمعات من احتراممبدأ حقوق الإنسان للجميع والدفاع عنه وتعزيزه من خلال تنمية المعارف والمهارات والمواقف المتسقة مع هذه المبادئ.

التربية على الحقوق والحريات مسئولية من ؟:

الدولة بكل مؤسساتها هي التي يقع على عاتقها العبء الأكبر في تحمل مسئولية التربية على حقوق الإنسان، ومن ثم عليها إقرار تدريسحقوق الإنسان في كافة مراحل التعليم ، ولا سيما في كليات المعلمين والحقوق والشرطة والصحافة والأعلام والتربية ، وإدراج ثـقـافـة حـقـوق الإنسان في البرامج التنموية ، وفيأنشطة وسائل الإعلام ، وبرامج منظمات المجتمع المدني .
كما تقع مسئولية التربية على حقوق الإنسان على الأحزاب السياسية والمؤسسات الدينية والجماعات الإسلامية ومنظمات المجـتمع المدني وخاصة منظمات حقوقالإنسان.
ونظراً للأهمية التي تشكلها التربية علىحقوق الإنسان كمعيار لقياس مستوى تقدم الدول والشعوب فقد أصبح الاهتمام بشأن التربية على حقوق الإنسان يسـتـلزم أن يتحـول إلى اهـتـمام مجتمعي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 751
تاريخ التسجيل : 19/07/2009
العمر : 40
الموقع : www.ranwa222.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: الإنسان : حقوق وحريات بقلم : محمد أبوغدير المحامي   2011-04-17, 11:18 pm

تسلم ايدك على الموضوع الرائع


ونورت المنتدى


تقبل مروري




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ranwa222.ahlamontada.com
 
الإنسان : حقوق وحريات بقلم : محمد أبوغدير المحامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ranwa :: المنتدى القانونى :: المنتدى القانونى-
انتقل الى: